مواضيع لم يرد عليها http://upload.traidnt.net/upfiles/14951787.gif  
سوآلفنآ


العودة   منتديات قسوة وداع > [ المنتديات العـآمـه ] > اخبار عامه 2013 - جرائم 2013 - اثارة 2013 - حوادث 2013

اخبار عامه 2013 - جرائم 2013 - اثارة 2013 - حوادث 2013 اخبار عامه 2013 ، اخبار سياسيه 2013، حوادث 2013، اخبار الصحف 2012 ، سياسه ، يوتيوب ، اخبار 2013 ، الوطن العربي ، مقالات سياسيه ، الاخبار التعليميه 2013 ، اخبار عاجلة , اخبار جديدة, اخبار الصحف اليومية و المسائية , اخبار 2012 , اخبار 1434 هـ , اخبار الصحف المصرية اليوم قنوات فضائية , الجزيرة , العربية , BBC , أخبار الربيع العربي , اخبار اليمن , اخبار سوريا , اخبار مصر [ يمنع منعاً باتاً وضع مواضيع الفضائح والتشهير ]


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 5-12-2010, 3:21 PM   #11



•¦[•. دزنـيٍ لاًنـد ..•▪ .•]¦•

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 649
التسِجيلٌ : 10-11-2010
مشَارَڪاتْي : 2,339
 نُقآطِيْ » 彡غُمُـِوُضْ }●● is an unknown quantity at this point
افتراضي

مؤشر يتنبأ بشراسة سرطان الثدي

طلال سلامة من روما: إنها خطوة صغيرة أمامية أخرى لشق طريق العلاجات حسب الطلب الرامية الى محاربة نوع سرطاني معين. في هذا الصدد، ينوه الباحثون الأميركيون في جامعة (Baylor College of Medicine) بتكساس بفعالية عامل النمو شبيه الأنسولين-1 أو (IGF1) من حيث التنبؤ بمدى شراسة سرطان الثدي. بمعنى آخر، ثمة علاقة وطيدة بين مستويات هذه الجزئية (IGF1) وخطر تطوير سرطان الثدي(يبدو كذلك أن هناك صلة وصل بين عامل النمو هذا وتطور سرطان البروستاتة والقولون).

هذا ويعتبر عامل النمو شبيه الأنسولين-1 إحدى الآليات التنظيمية الرئيسية لتكاثر الخلايا وبقائها حية. كما يشترك في أعمال تصليح الحمض النووي المريض. علاوة على ذلك، يؤكد الباحثون الأميركيون أنه مؤشر مفيد للإبلاغ عن وجود وتطور سرطان الثدي. كما أن حضوره يؤثر خصوصاً على تطور سرطان الثدي مما يجعله شرساً للغاية. هكذا، يتمكن الأطباء من الاعتماد على مؤشر بارز جداً، أي (IGF1)، من أجل اختيار الاستراتيجية العلاجية الأكثر ذكاء وتوافقاً مع المريضة.

إذن، يمكننا تصنيف عامل النمو هذا كعامل خطر مرتبط بسرطان الثدي مباشرة. فرصد وجوده بمستويات عالية يشير الى أننا نواجه كتلة ورمية خبيثة سريعة النمو.

مختبرياً، قام الباحثون بحفز العديد من خلايا سرطان الثدي بواسطة عامل النمو شبيه الأنسولين-1 مكتشفين بالتالي أن 800 جين تقريباً تجاوبت معه. بعدها، قارنوا التوقيع الجيني الذي تركه هذا الهرمون بالوضع السريري لبعض المرضى لينجحوا في التعريف عن صلة وصل معينة بين وجود هذه الجزئية ودرجة شراسة سرطان الثدي لدى المرضى. في أي حال، ترتبط مستويات هذا الهرمون بعدة عوامل طبيعية ومنها عمليات الأيض بالجسم.

********** **********

زيادة الكالسيوم بالدم مرتبط بسرطان البروستاتا

حذر باحثون أميركيون من أن الرجال الذين تحتوي دماؤهم على نسب عالية من الكالسيوم قد يكونون عرضة للإصابة بنوع فتاك من سرطان البروستاتا. وقال الباحثون إن اكتشافهم يشير إلى أن اختبارا بسيطا للدم قد يحدد الرجال المعرضين بدرجة عالية للإصابة بأخطر أورام البروستاتا، وإن هناك بالفعل عقاقير متاحة تخفض مستويات الكالسيوم في الدم.

وكان الباحثون قد فحصوا ألفين و814 رجلا ضمن مسح صحي أجرته الحكومة الأميركية قدم فيه الرجال عينات دم عن مستويات الكالسيوم. وكشفت الدراسة أن ثلث الرجال المشاركين الذين سجلوا أعلى مستويات للكالسيوم في الدم زادت لديهم احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا 68.2 مرة مقارنة بأقل من الثلث في المجموعة التي سجل أفرادها أدنى مستويات للكالسيوم.


" إذا كان مصل الكالسيوم يزيد مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا الفتاك فإن هذه المعلومة مفيدة لأن مستويات أمصال الكالسيوم يمكن تغييرها "

وقال الباحث بكلية الطب في جامعة ويك فورست، جاري شوارتز -الذي شارك في إعداد الدراسة- "إذا كان مصل الكالسيوم يزيد مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا الفتاك فإن هذا مدهش حقا لأن مستويات أمصال الكالسيوم يمكن تغييرها". وكان السؤال الذي اهتم العلماء دوما بالإجابة عنه يركز على الطريقة التي تمكن من معرفة نوع الورم الذي يصيب الرجل في البروستاتا هل سيكون ورما قليل الخطورة أم ورما فتاكا.

********** **********



سرطان القولون يسببه علاج سرطان البروستاتا بالإشعاع

كشفت دراسة أعدت في جنيف عن زيادة احتمال الإصابة بسرطان القولون عند الرجال الذين يخضعون لعلاج سرطان البروستاتا بالإشعاع. ونصح الفريق -الذي أعد الدراسة ونشرها في دورية السرطان الدولية- قائلا "إن احتمالات الإصابة بسرطان ثان بعد العلاج بالإشعاع، مع أنها ضئيلة، لكن يتعين متابعتها بعناية".

وقامت عضو جامعة جنيف بسويسرا الدكتورة كريستين بوشاردي وزملاؤها بتحليل بيانات ألف و134 رجلا مصابا بسرطان البروستاتا بين عامي 1980 و1998 عاشوا لمدة خمسة أعوام على الأقل عقب التشخيص وخضع 246 مريضا منهم لعلاج خارجي بالإشعاع. وخلال فترة المتابعة -التي استمرت حتى نهاية 2003- أصيب 19 مريضا من المجموعة بسرطان المستقيم.

ومع أنه لم تزد مخاطر الإصابة بسرطان المستقيم بين الرجال الذين لم يخضعوا للعلاج بالإشعاع مقارنة بالعدد الإجمالي، لكنها كانت أعلى 3.4 مرات عن المتوسط المعتاد بين الرجال الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي.

********** **********

الحركة يمكن أن تخفض خطر الإصابة بسرطان القولون

قال باحث أميركي إن الأطباء لا يبلغون المرضى دائماً بأن كثرة الحركة والنشاط يمكن أن تخفض خطر إصابتهم بسرطان القولون. وحلل الدكتور إليوت كوبس من مركز فوكس فايز لأبحاث السرطان بولاية بنسيلفانيا معلومات تتعلق بحوالي ألف و932 مريضاً بالغاً ملؤوا استمارات عن مخاطر الإصابة بسرطان القولون، حيث تبين أن 15% منهم فقط يمارسون الرياضة بانتظام من أجل خفض الإصابة بالمرض.

وحث كوبس الأطباء على تشجيع مرضاهم على ممارسة الرياضة وكثرة الحركة والنشاط من دون ذكر سرطان القولون، حتى لو كانت هناك حالات إصابة بالمرض في عائلاتهم. ويعتقد باحثون كثر أنه بالإمكان تجنب الإصابة بسرطان القولون عن طريق ممارسة الرياضة، فيما أظهرت دراسة حديثة أن أطباء العيادات الأولية لا ينصحون دائماً مرضاهم بممارسة الرياضة كخطوة أساسية من أجل تجنب الإصابة بهذا المرض.

وأظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يمارسون أعمالاً مكتبية أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بسرطان القولون بنسبة 14% مقارنة بنظرائهم الذين يزاولون أعمالاً تتميز بالكثير من الحركة والنشاط.

********** **********

مصل بروتيني قد يساهم في معالجة سرطان القولون

ذكر باحثون أميركيون في دورية المعهد القومي لمكافحة السرطان التي صدرت أمس أن فئرانا جرى تحصينها ببروتين جيسيسي، ثم حقنت بأورام القولون السرطانية فكان انتشار السرطان فيها إلى الرئة والكبد أقل من المعتاد. ويأمل هؤلاء الباحثون أن يستخرجوا من جيسيسي مصلا يعالج سرطان القولون لدى الإنسان.

ويقول آدم سنوك والدكتور سكوت والدمان وزملاؤهما في جامعة توماس جيفرسون في فيلادلفيا إن دراسة سرطان القولون على وجه الخصوص مهمة، لأن بطانة الأمعاء وبعض المناطق الأخرى التي يطلق عليها المخاطية محمية من الكثير من أنشطة جهاز المناعة.

ودرس الباحثون بشكل محدد بروتين جيسيسي الذي عادة ما ينشط فقط في بطانة الأمعاء وفي خلايا سرطان القولون، وحقن الباحثون الفئران بخلايا سرطان القولون قبل وبعد تحصينها بهذا البروتين. ووجد الباحثون أن الفئران غير المحصنة انتشر بها ثلاثون ورما جديدا في المتوسط في الرئة والكبد، لكنهم وجدوا ثلاثة أورام فقط في الفئران المحصنة.

وقال الباحثون إنه رغم أن الاكتشاف الجديد لا يبدو أنه يقدم شفاء كاملا، إلا أنه يمكن أن يكون علاجا مهما. ومن المعروف أن سرطان القولون يصيب حوالي 1.2 مليون شخص في العالم كل عام ويقتل 130 ألفا.

********** **********



تفاحة يوميا تقي من سرطان القولون

توصلت دراسة طبية إلى أن التفاح يساعد على تقليل احتمالات الإصابة بسرطان القولون. وقال باحثون ألمان إن التفاح وعصيره يزيد من الآليات البيولوجية التي تنتج مكونات مضادة للسرطان أثناء عملية التخمر. وتوضح الدراسة أن مادة البكتين في التفاح ومستخلصات عصير التفاح لها تأثيرات مضادة لسرطان القولون.

ويعتقد الباحثون أن وجود بكتين التفاح ومستخلصات عصيره يزيد وجود الزبدات المركبة التي يعتقد أنها مادة أيضية واقية كيماوية تمنع حدوث سرطان القولون والمستقيم.والزبدات هي سلسلة قصيرة من الأحماض الدهنية يشير البحث إلى أنها لا تعمل فقط كمادة مغذية رئيسية للخلايا الظهارية المبطنة للقولون، ولكن يعتقد أيضا أنها تلعب دورا هاما في الأثر الحمائي للألياف الطبيعية ضد سرطان القولون والمستقيم.

وأجرى فريق البحث تجارب معملية بينت أنه بزيادة إنتاج زبدات الأحماض الدهنية عن طريق إضافة مكونات التفاح يمكن تثبيط مفعول أنزيم "أتش دي أي سي". فمع بطء إنتاج هذا الإنزيم سيكون هناك بشكل بارز نمو أقل في الخلايا التي تسبق ظهور السرطان وكذلك خلايا الأورام. وأكدت النتائج أن التفاح مصدر رئيسي للألياف الطبيعية يتسم بوزن منخفض الجزيئات من مضادات الأكسدة، ويتوقع أن يكون لمنتجات التفاح الغنية بالبكتين تأثير مضاد لسرطان القولون.

********** **********



جراحات إنقاص الوزن تقلل خطر الإصابة بالسرطان

اكتشف باحثون كنديون من جامعة ماكغيل في مونتريال أن من أجروا جراحة لعلاج البدانة انخفضت لديهم احتمالات الإصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون، فضلا عن نقصان أوزان كثيرين منهم بدرجة كبيرة بعد هذه الجراحات.

وقد درس الباحثون 1035 مريضا أجروا جراحات لعلاج البدانة على مدى خمسة أعوام، وراقبوا أيضا 5746 مريضا يتفقون في العمر والجنس والوزن مع المجموعة الأولى، لكنهم لم يجروا مثل هذه الجراحات، وأظهرت الدراسة بعد المقارنة بين المجموعتين، أن الذين خضعوا لجراحات معالجة البدانة كان احتمال إصابتهم بالسرطان أقل بنسبة 80%.

وبالإضافة إلى تقليل احتمال الإصابة بسرطان الثدي نحو 85% وسرطان القولون 70 %، فإن الذين خضعوا لجراحات معالجة البدانة قل لديهم خطر الإصابة بسرطانات البنكرياس والجلد والرحم والورم الليمفي غير الحبيبي.

" فقدان أقل من نصف الوزن الزائد في غضون عام بعد الجراحة كاف لكي يرى المرضى تحسنا في أمراض النوع الثاني من البول السكري، وارتفاع ضغط الدم ونسبة الكولسترول، وانقطاع النفس أثناء النوم "

وأكد الدكتور نيكولاس كريستو رئيس قسم جراحة علاج البدانة في جامعة ماكغيل الذي قاد الدراسة، أن "الدليل يتعاظم على أن إنقاص الوزن عن طريق الجراحة إذا كنت مفرط البدانة عظيم الفائدة لصحتك كما هو لرفاهيتك". وكان معظم المرضى الذين تناولتهم دراسة كريستو والتي قدمت في مؤتمر للرابطة الأميركية لجراحات الأيض وعلاج البدانة، ممن أجروا عملية "تدبيس المعدة" التي تجعل المعدة أصغر حجما، وتسمح للغذاء بتجاوز جزء من الأمعاء الدقيقة.

دراسات أخرى

كما أظهرت دراسة أخرى للدكتور دانيل جانيه من مستشفى ويسترن بنسلفانيا في بيتسبرغ، أن معظم مرضى الربو والتهاب المفاصل استطاعوا التوقف عن تعاطي هرمونات أستيرويد لعلاج حالتهم، خلال ما يقرب من عام بعد إجراء جراحة لعلاج البدانة.

وكشف أيضا باحثون من جامعة نيويورك، أن فقدان أقل من نصف الوزن الزائد في غضون عام بعد الجراحة، كاف لكي يرى المرضى تحسنا هائلا في أمراض النوع الثاني من البول السكري، وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكولسترول، وانقطاع النفس أثناء النوم.

ويذكر أنه يعتبر بدينا بصورة مرضية من يزيد وزنه عن 45 كيلوغراما على الأقل عن الوزن الطبيعي، وتزيد البدانة من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان من بينها سرطانات الثدي والقولون والمريء والكلى بالإضافة إلى كثير من الأمراض الأخرى. يذكر أن حوالي 205 آلاف شخص خضعوا في الولايات المتحدة لجراحة معالجة البدانة في العام الماضي.

********** **********

التدخين يصيب 2.4 مليون اميركي بالسرطان

التدخين يسبب وفيات اكثر من ادمان الخمر والمخدرات
وحوادث السيارات والانتحار والايدز والقتل مجمعة.


واشنطن - كشفت المراكز الاميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ان التدخين اصاب 2.4 مليون شخص بالسرطان في الولايات المتحدة من عام 1999 الى 2004. وأوضحت المراكز الاميركية في تقريرها انه كما كان متوقعا فإن نصف الحالات تقريبا اصيبت بسرطان الرئة والسرطان الشعبي وتسبب التدخين ايضا في الاصابة بسرطانات الحنجرة والفم والبلعوم والمريء والمعدة والبنكرياس والكلى والمثانة والعنق وايضا سرطان الدم الشديد الخطورة.

وقالت شيري ستيورات رئيسة قسم مكافحة السرطان بالمراكز الاميركية والتي رأست الفريق الذي أعد الدراسة "ان المعلومات المدرجة بهذا التقرير تقدم دليلا اضافيا وقويا على الضرر الخطير المرتبط بالتبغ".

ودرس فريق ستيوارت مسوحا خاصة بالسرطان وسجلات تغطي 92 في المئة من سكان الولايات المتحدة. وأوضحت المراكز الاميركية ان السرطانات المرتبطة بالتدخين كانت اكثر شيوعا بين السود والبيض غير المنحدرين من البلاد الناطقة بالاسبانية وايضا الرجال وهو ما يوضح ان هذه الجماعات هي الاكثر تعودا على التدخين.

وقال الدكتور ماثيو ماكينا الباحث بالمراكز الأميركية لمكافحة الامراض والوقاية منها "ان التدخين هو السبب الرئيسي في الاصابة بالأمراض والوفيات المبكرة بالولايات المتحدة وابرز اسباب الإصابة بالسرطان". ومضى يقول "ان وباء التدخين مسؤول عن ثلث حالات السرطان بالولايات المتحدة".

ويلقى باللائمة على التدخين في حدوث 438 الف حالة وفاة مبكرة كل عام منها 38 الف حالة وفاة نتيجة استنشاق دخان السجائر دون التدخين. وجاء في التقرير "ان التدخين يسبب وفيات كل عام اكثر من ادمان شرب الخمر وحوادث السيارات والانتحار والايدز والقتل وادمان المخدرات مجمعة. ويتسبب التدخين ايضا في خسائر قيمتها 167 مليار دولار سنويا في شكل نفقات على العلاج وخسائر انتاجية".

********** **********

التمرينات تحد من مخاطر الإصابة بأورام مختلفة

باحثون يابانيون: التمرينات تحفز نشاط الجهاز المناعي، وهو احد الدفاعات الطبيعية للجسم ضد السرطان.

النشاط الجسماني يساعد في الحد من مخاطر الإصابة بالسرطان ويساعد في التحكم بشكل أفضل في الوزن

التمرينات تنشط جهاز المناعة وتغير من مستويات بعض الهرمونات من بينها الهرمونات الجنسية


نيويورك - تشير نتائج دراسة جديدة الى ان البالغين النشطين بشكل معتاد سواء من خلال التمرينات او العمل اقل عرضة للاصابة بعدد من الاورام. ووجدت الدراسة التي تتبعت نحو 80 الف بالغ ياباني لمدة تصل الى عشر سنوات ان الرجال والنساء النشطين بشكل معتاد يواجهون مخاطر اقل في الاصابة بأي نوع من السرطان. وعندما درس الباحثون انواعا معينة من السرطانات، وجدوا ان التمرينات لها صلة بتراجع مخاطر الاصابة بسرطان القولون والكبد والبنكرياس والمعدة.

كما وجدوا ان هذا الاثر الوقائي اقوى بين الرجال والنساء ذوي الوزن الطبيعي - بما يدعم نظرية ان النشاط الجسماني يساعد في الحد من مخاطر الاصابة بالسرطان في جانب منه على الاقل بسبب التحكم بشكل افضل في الوزن. ونشرت الدكتورة مانامي انوي وزملاء لها بالمركز الوطني الياباني للسرطان في طوكيو هذه النتائج في الدورية الامريكية لعلم الاوبئة.

وتتبع الباحثون معدلات الاصابة بالسرطان بين 79771 رجلا وامرأة كانت اعمارهم تتراوح بين 45 و 74 عاما في بداية الدراسة. وفي الفترة بين 1995 و1999، جرى فحص المشاركين في الدراسة بشأن مستويات نشاطهم الجسماني والنظام الغذائي وعادات نمط الحياة الاخرى، ثم تتبعهم الباحثون عبر 2004 ووثقوا اكثر من 4300 تشخيص جديد بالسرطان.

ويقول الباحثون ان مخاطر الاصابة بأي سرطان بشكل عام انخفض بشكل طفيف مع زيادة مستويات نشاط المشاركين. وفي المتوسط كان الرجال الاكثر نشاطا اقل احتمالا بنسبة 13 في المئة من نظرائهم الاقل نشاطا لمخاطر الاصابة بالسرطان، والنساء الاكثر نشاطا كن اقل احتمالا بنسبة 16 في المئة في مخاطر الاصابة بالسرطان مقارنة بنظرائهن كثيرات الجلوس.

وظلت هذه الصلة قائمة بعدما اخذ الباحثون في الحسبان سلسلة من العوامل الاخرى بما يتضمن اعمار المشاركين والوزن وعادات التدخين والمقادير اليومية التي يتناولونها من السعرات الحرارية. وحدد النشاط الجسماني ليس فقط بالتمرينات في اوقات الفراغ بل ايضا بقدر الوقت الذي يقضيه المشاركون في المعتاد في المشي والقيام بعمل بدني والعمل بالمنزل.

ويعتقد ان التمرينات ربما تساعد في الوقاية من السرطان في جانب منه بسبب التحكم في الدهون بالجسم. لكن النشاط الجسماني له ايضا اثار اخرى قد تقي من الناحية النظرية من السرطان كما تشير انوي وزملاؤها.

فالتمرينات على سبيل المثل يمكن ان تحفز نشاط الجهاز المناعي، وهو احد الدفاعات الطبيعية للجسم ضد السرطان. وربما يغير ايضا من مستويات هرمونات معينة وبينها الهرمونات الجنسية وعوامل النمو على غرار الانسولين التي يمكن ان تغذي النمو وتتسبب في نشر الاورام.
彡غُمُـِوُضْ }●● غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 5-12-2010, 3:22 PM   #12



•¦[•. دزنـيٍ لاًنـد ..•▪ .•]¦•

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 649
التسِجيلٌ : 10-11-2010
مشَارَڪاتْي : 2,339
 نُقآطِيْ » 彡غُمُـِوُضْ }●● is an unknown quantity at this point
افتراضي


ارتفاع الإصابات السرطانية في تشيكيا

الياس توما من براغ : حذرت الأوساط الطبية التشيكية من تنامي عدد الإصابات السرطانية في البلاد بشكل سريع خلال الخمسة عشر عاما الماضية مشيرة إلى أن نسبة الإصابات ارتفعت بمقدار 60 بالمائة.

وأكد رئيس جمعية مكافحة الأمراض السرطانية البروفيسور زدينيك دينستبير أن عدد الإصابات قد ارتفع من 44 الف إصابة سنويا إلى 71 الف إصابة غير انه أشار بالمقابل إلى أن حالات الوفاة لدى المصابين بالأمراض السرطانية انخفض من 63 بالمائة إلى 39 بالمائة .


وارجع ذلك إلى أن الناس يعون بشكل اكبر الآن مخاطر السرطان وبالتالي يقومون بزيارة الأطباء وإجراء الفحوص الوقائية الأمر الذي يسهل من معالجة الأمراض السرطانية التي يتم كشفها بوقت مبكر . وأشار إلى أن أكثر الإصابات السرطانية انتشارا في تشيكيا لدى الرجال هي سرطانات الرئة والأمعاء الغليظة والمؤخرات والبروستات أما لدى النساء فهي سرطان الثدي والأورام السرطانية النسائية والأمعاء الغليظة .

وشدد على أن احد أكثر الأسباب في نشوء السرطانات إلى جانب التدخين هو أسلوب الحياة الصحي مشيرا في هذا المجال إلى عاملين سلبيين مهمين هما تناول الطعام غير الصحي وقلة الحركة . وتشير المعطيات الصحية الحديثة إلى أن عدد الإصابات بالسرطان لدى الرجال تزيد بشكل كبير عن الإصابات لدى النساء وان تشيكيا تتواجد في منتصف سلم ترتيب الدول الأوربية العشرين والولايات المتحدة في النجاح في معالجة الأمراض السرطانية.

********** ********** ********** **********

فحص إيطالي للوقاية من سرطان الرحم

2008 / 29 سبتمبر

طلال سلامة من روما: ثمة فحص للتشخيص المبكر لتلك الالتهابات التي تساعد على تطوير الإصابة بسرطان عنق الرحم. يساهم الفحص في تحديد الالتهابات الأكثر خطورة ومن المتوقع أن يؤازر قريباً فحص عنق الرحم التقليدي المعروف باسم (Pap Test). ابتكر هذا الفحص فريق من الباحثين في جامعة ميلانو الذين دمجوا فحص البابيلوما فيروس التقليدي(الضالع في الإصابة بسرطان عنق الرحم) بآخر، حديث، يبرز نشاطات معينة لخلايا ضالعة في تطوير هذا السرطان.

يستهدف الفحص الإيطالي البسيط بروتين معروف باسم (P16INK4A) وخضعت له مجموعة من النساء التي سبق لها أن أنجزت فحص عنق الرحم (Pap Test)، الذي يتمثل بأخذ عينة من خلايا عنق الرحم لفحصها مجهرياً. ان فحص البروتين (P16INK4A) خول الباحثين الإيطاليين ملاحظة التغييرات الخلوية التي تشير الى الميل المبكر لدى النساء الى الإصابة بسرطان الرحم. يذكر أيضاً أن فحص البابيلوما فيروس يتمحور حول رصد وجود هذا الفيروس بالرحم. هناك نسبة قليلة من النساء التي، برغم من إصابتها بهذا الفيروس، تطور نوعاً من سرطانات الرحم لاحقاً. اليوم، يكمن التحدي العلمي في اكتشاف أولئك اللواتي يتعرضن أكثر من غيرهن لخطر الإصابة بهذا السرطان.

ان سرطان عنق الرحم هو ثاني أبرز سرطان ينتشر بين النساء. ويقدر خبراء الصحة أنه يتم تشخيص نحو 500 ألف حالة إصابة بسرطان الرحم، سنوياً حول العالم. ويفتك هذا السرطان سنوياً ب300 ألف امرأة، حول العالم، لا سيما في البلدان النامية.

********** ********** ********** *****
اكتشاف بكتيريا ضالعة في سرطان القولون

25 سبتمبر 2008

طلال سلامة من روما: نظرياً، يؤمن الباحثون بأن بعض أنواع بكتيريا الأمعاء ضالعة في تكون سرطان القولون. لكنهم لم يستطيعوا أبداً توضيح الآليات التي تربط هذه البكتيريا بسرطان الأمعاء، بصورة قاطعة. اليوم، تمكن الباحثون الأميركيون في مركز (Veterans Affairs Medical Center) في أوكلاهوما سيتي، عملياً، من اكتشاف جزئية، تنتجها بكتيريا تعيش في الأمعاء، تعمل على تحريك مجموعة من الإشارات البيوكيماوية، داخل الجسم، ترتبط عموماً بالخلايا السرطانية.


في الحقيقة، يعيش في الجسم عدد لا يحصى من الميكروبات وأغلبها غير مؤذية ومفيدة للمحافظة على الصحة. على سبيل المثال، تساهم هذه البكتيريا في "كسر" السكريات التي لا يمكن هضمها في الأطعمة غير المختمرة. على العكس، نجد فرقاً أخرى من هذه البكتيريا تقوم بتدريب نظام المناعة على التصدي للفيروسات. ان البكتيريا المعوية البرازية (Enterococcus faecalis) هي إحدى البكتيريا المسالمة إنما، وعلى عكس معظم البكتيريا المعوية، يمكنها أن تبقى على قيد الحياة عبر استعمال نوعين مختلفين من العملية الأيضية، هما التنفس والاختمار.

أثناء الاختمار، تحرر البكتيريا نوعاً من "المنتجات الثانوية" ومنها نوع معين من جزئيات الأكسجين، تدعى "سوبر أكسيد"، قد تؤذي الحمض النووي أي أنها تلعب دوراً في تكون السرطان بالأمعاء.

بمعنى آخر، اكتشف الباحثون الأميركيون أن السوبر أكسيد الذي تنتجه البكتيريا المعوية البرازيلية يسبب خللاً في الطريقة التي تنمو من خلالها الخلايا وتنقسم. علاوة على ذلك، يحفز السوبر أكسيد نشاط مجموعة من الجينات المعروفة منذ وقت لضلوعها في الإصابة بالسرطان. يذكر أن هذه البكتيريا تعيش في أمعاء ملايين الأشخاص، حول العالم، وهي ليست السبب الرئيس للإصابة بسرطان القولون. إذ تؤازرها عوامل أخرى، جينية وبيئية.

********** ********** ********** **********
مؤشر يتنبأ بشراسة سرطان الثدي

2008 /4/ سبتمبر

طلال سلامة من روما: إنها خطوة صغيرة أمامية أخرى لشق طريق العلاجات حسب الطلب الرامية الى محاربة نوع سرطاني معين. في هذا الصدد، ينوه الباحثون الأميركيون في جامعة (Baylor College of Medicine) بتكساس بفعالية عامل النمو شبيه الأنسولين-1 أو (IGF1) من حيث التنبؤ بمدى شراسة سرطان الثدي. بمعنى آخر، ثمة علاقة وطيدة بين مستويات هذه الجزئية (IGF1) وخطر تطوير سرطان الثدي(يبدو كذلك أن هناك صلة وصل بين عامل النمو هذا وتطور سرطان البروستاتة والقولون).

هذا ويعتبر عامل النمو شبيه الأنسولين-1 إحدى الآليات التنظيمية الرئيسية لتكاثر الخلايا وبقائها حية. كما يشترك في أعمال تصليح الحمض النووي المريض. علاوة على ذلك، يؤكد الباحثون الأميركيون أنه مؤشر مفيد للإبلاغ عن وجود وتطور سرطان الثدي. كما أن حضوره يؤثر خصوصاً على تطور سرطان الثدي مما يجعله شرساً للغاية. هكذا، يتمكن الأطباء من الاعتماد على مؤشر بارز جداً، أي (IGF1)، من أجل اختيار الاستراتيجية العلاجية الأكثر ذكاء وتوافقاً مع المريضة.

إذن، يمكننا تصنيف عامل النمو هذا كعامل خطر مرتبط بسرطان الثدي مباشرة. فرصد وجوده بمستويات عالية يشير الى أننا نواجه كتلة ورمية خبيثة سريعة النمو مختبرياً، قام الباحثون بحفز العديد من خلايا سرطان الثدي بواسطة عامل النمو شبيه الأنسولين-1 مكتشفين بالتالي أن 800 جين تقريباً تجاوبت معه. بعدها، قارنوا التوقيع الجيني الذي تركه هذا الهرمون بالوضع السريري لبعض المرضى لينجحوا في التعريف عن صلة وصل معينة بين وجود هذه الجزئية ودرجة شراسة سرطان الثدي لدى المرضى. في أي حال، ترتبط مستويات هذا الهرمون بعدة عوامل طبيعية ومنها عمليات الأيض بالجسم.


المربى يحتوي على مادة البكتين المكافحة للسرطان



كشفت دراسة طبية حديثة أن المربى يحتوي على مادة مكافحة للسرطان، لكنها نصحت بالحرص على تناول الطازج من الفواكه والخضراوات. وقال فريق بحث من معهد أبحاث الأطعمة في بريطانيا إن مادة "البكتين" الموجودة في المربى يمكن أن تكون مفيدة في الحد من انتشار السرطان.

لكنه أكد ضرورة تناول الفاكهة والخضراوات الطازجة بسبب احتوائها على هذه المادة -وهي عبارة عن ألياف طبيعية موجودة في كافة أنواع الفاكهة والخضراوات- نظرا لكمية السكر الكبيرة الموجودة في المربى.

وكانت دراسة نشرت العام الماضي حول الموضوع نفسه أشارت إلى أن مادة البكتين يمكن أن تبطئ الإصابة بمرض سرطان البروستاتا. كما بينت دراسة أخرى أن تعريض الجرذان لهذه المادة يقضي على سرطان القولون والرئة لديها.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


القرنبيط الأخضر يحتوي على مادة فعالة ضد سرطان البنكرياس



قالت دراسة طبية إن القرنبيط الأخضر (بروكولي) لا يحتوي على العديد من الفيتامينات والأملاح المعدنية فحسب ولكنه يحتوي أيضا على مادة فعالة ضد سرطان البنكرياس.

وأعلن باحثون من جامعة هايدلبرغ ومن مركز أبحاث السرطان الألماني في دراسة نشرتها مجلة غوت الطبية المتخصصة أن القرنبيط الأخضر يحتوي على مادة تدعى سالفورافان تضعف الخلايا الجذعية للأورام وتتسم بأنها قادرة على المقاومة فتجعل مقاومتها هشة.

وأضاف الباحثون أن أدوية السرطان الحديثة التي تؤثر في أنواع السرطان الأخرى لم تتمكن حتى الآن من التأثير على الخلايا الجذعية لسرطان البنكرياس. وأوضحوا أنه في حالة الأورام الأخرى تكون نسبة الخلايا الجذعية أقل من 3% من مجموع خلايا الورم، بينما تتجاوز الخلايا الجذعية في أورام البنكرياس 10% من هذه الخلايا الفتاكة.

وذكر فريق البحث أن هذه الخلايا تحمي نفسها بآليات خاصة، ولكنه لاحظ أن مادة سالفورافان الفعالة والتي توجد في القرنبيط الأخضر والقرنبيط العادي وغيرها من خضراوات عائلة الأوراق الصليبية تشل عمل هذه الآليات.

وأشار إلى أن التجارب التي أجريت على خلايا المزارع البيولوجية وعلى فئران التجارب أثبتت أن مادة سالفورافان أعاقت تكون الأوعية الدموية للأورام، وأعاقت نموها دون أن يكون لها آثار جانبية.
وأكد أن تأثير هذه المادة يزداد إذا أعطيت للمريض ضمن توليفة من أدوية السرطان الأخرى.

القرنبيط

ولفتت المجموعة البحثية النظر إلى أن دراسة كندية أجريت العام الماضي على 1338 مريضا بسرطان البروستاتا أثبتت أن تناول القرنبيط الأخضر والقرنبيط بكميات كبيرة أدى إلى حماية المرضى من انتقال الأورام إلى أماكن أخرى في الجسم.

وقالت إن دراسة أخرى تجري الآن على مرضى سرطان البنكرياس الذين يعالجون بالسالفورافان إلى جانب طرق العلاج التقليدية للبحث فيما إذا كان المرضى سيستفيدون من تناول مادة السالفورافان إلى جانب الأدوية الأخرى وما هي الكمية اللازمة منها. ويصاب كل عام في ألمانيا ما يزيد على 12 ألف شخص بأورام البنكرياس الفتاكة.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

جين تفرزه الخلايا الدهنية قد يخفف سرطان القولون



أعلن باحثون أن جينا مرتبطا بهرمون تفرزه الخلايا الدهنية بالجسم قد يخفف من مخاطر الإصابة بسرطان القولون، وهو ما يعتبر كشفا باعثا على الطمأنينة في نفوس الذين لديهم تاريخ أسري مع المرض. وقال الباحثون في دورية رابطة الطب الأميركية الثلاثاء إن تغير الجينات الذي طرأ على قرابة نصف المشاركين في الدراسة يساعد على الأرجح في التحكم بمقدار هرمونات أديبونكتن التي تفرزها الخلايا الدهنية.

وتذكر الدراسة أن الأشخاص الذين توجد في دمائهم أعداد أكبر من الهرمون المذكور يكونون أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون، ولكن آلية تحكم الجسم في إفراز الخلايا لهذا لهرمون لا تزال غير معروفة.

وتضيف الدراسة أن البدناء الذين تزيد عندهم نسب الإصابة بالسرطان تقل في الغالب نسب الهرمون في دمائهم. ويمثل تاريخ الأسرة قرابة ثلث حالات الإصابة بهذا النوع من السرطان، وكانت دراسات طبية كشفت عن صلات بين عدة جينات أخرى وسرطان القولون، ولكن المركب الجيني غير معروف في أغلبها.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

دراسة بريطانية تربط بين حجم المولود وسرطان الثدي



أكد باحثون أن السيدات اللائي كن ضخمات وطويلات عند مولدهن قد يكن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي عند البلوغ. وتضيف الدراسة دليلا على أنه في بعض الحالات -على الأقل- فإن شيئا ما بالرحم قد يسبب السرطان في فترة لاحقة من العمر.

وكانت أبحاث سابقة درست العلاقات بين حجم المولود وسرطان الثدي وخرجت بآراء متضاربة لكن البحث الأخير الذي نشر الثلاثاء بدورية المكتبة العامة للعلوم تضمن نتائج تعطي دليلا قويا على وجود صلة بين الاثنين.

وقالت الباحثة بكلية لندن للطب إيزابيل دوس سانتوس سيلفا إن النتائج الأخيرة تقدم دليلا قويا على أن حجم المولود -خاصة طوله- علامة على إصابة المرأة بسرطان الثدي في البلوغ رغم أن الآليات التي تؤكد هذه العلاقة غير واضحة.

وقد راجع فريق الدراسة 23 بحثا يخص ستمائة ألف سيدة أغلبهن بالبلدان المتقدمة. ويعتبر سرطان الثدي السرطان الأكثر تسببا في الوفاة بين السيدات في مختلف أنحاء العالم، وذلك حسب إحصاءات الجمعية الأميركية لمكافحة السرطان.

وقال الفريق إن قرابة 465 ألف سيدة توفيت بالمرض على مستوى العالم في 2007، وإن 3.1 ملايين حالة جديدة ظهرت في الفترة نفسها. ويعود تراجع معدلات وفيات سرطان الثدي بالدول المتقدمة إلى التشخيص المبكر عبر الأشعة وكذلك إلى تطور العلاج.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

خيار علاجي فعال لحالات معاودة سرطان المبيض

في المؤتمر السنوي الثالث والثلاثين للجمعية الأوروبية لعلم الأورام الطبية (ESMO)، الذي عقد مؤخرا بالعاصمة السويدية ستوكهولم، قدم باحثون نتائج دراسة إكلينيكية مخبرية لخيار علاجي جديد يتصدى لمعاودة سرطان المبيض.

يتمثل هذا الخيار العلاجي المستحدث بالجمع بين العقار الجديد ترابكتدين (trabectedin) مع عقار دوكسوروبِسين (doxorubicin) حيث قدّم فوائد إكلينيكية للنساء اللاتي يعاودهن سرطان المبيض.

يلفت الباحثون إلى أن أهمية هذا الجمع بين العقارين ليست في أنه لا يضم أيا من عقاقير البلاتينيوم بل لأنه يتحدى الممارسات الطبية القياسية المستقرة لعلاج النساء اللاتي يعاودهن السرطان بعد ستة أشهر على الأقل من تلقيهن خط العلاج (الكيميائي) الأول لسرطان المبيض.

يقول الباحثون إن هذه التجربة العلاجية، التي كان ثلثا المشاركات فيها من هؤلاء النساء المريضات، تتحدى النموذج العلاجي التقليدي وتشير إلى أن خيارا علاجيا مزدوجا بعقارين لا يحتويان على البلاتينيوم هو أيضا منهج فعّال في هذا الإطار.

مركب كيميائي جديد

جدير بالذكر أن عقار ترابكتدين يمثل مركبا كيميائيا علاجيا جديدا بالنسبة لدول أميركا الشمالية. وإذا ما أقرته إدارة الغذاء والدواء الأميركية كعلاج لسرطان المبيض، فسيكون خيارا علاجيا جديدا لمعاودة سرطان المبيض.

" مركب ترابكتدين هو نسخة توليفية لمركب كيميائي طبيعي آخر تم استخلاصه لأول مرة من نوافير البحر، أحد الأحياء البحرية "

مركب ترابكتدين هو نسخة توليفية لمركب كيميائي طبيعي آخر تم استخلاصه لأول مرة من نوافير البحر، أحد الأحياء البحرية، ونال ترخيصا بالتسويق في أوروبا لعلاج المرضى المصابين بحالة متقدمة من أورام الأنسجة اللينة الخبيثة (سركوما). في هذه التجربة العلاجية الجديدة، قام فريق بحث دولي بدراسة فعالية ترابكتدين ودوكسوروبسين في علاج 672 حالة لمعاودة سرطان المبيض بعد تلقي المريضات خط العلاج الكيميائي الأول.

تلقى نصف المريضات علاجا مزدوجا من دوكسوروبسين وترابكتدين مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع، بينما تلقى النصف الآخر جرعة أكبر من دوكسوروبسين فقط لمرة واحدة كل أربعة أسابيع.

نتائج مشجعة

وقد جد الباحثون أن متوسط فترة بقاء (حياة) المريضات بدون معاودة المرض -بعد العلاج المزدوج بالعقارين- هو 7.3 أشهر، بينما بلغ ذلك المتوسط لدى المريضات المعالجات بعقار دوكسوروبسين منفردا 5.8 أشهر.

أما المريضات اللاتي عاودهن المرض بعد الخط العلاجي الأول بأكثر من ستة شهور فقد جاء متوسط بقائهن بدون معاودة المرض بعد العلاج المزدوج 9.2 أشهر، مقارنة بمتوسط 7.5 أشهر للمريضات اللاتي عولجن بعقار دوكسوروبسين منفردا.

في المحصّلة، يبدو عقار ترابكتدين فعالا في علاج سائر المجموعات الفرعية لسرطان المبيض بين المشاركات في التجربة. ولكن شأنه شأن جميع العقاقير الكيميائية الفاعلة يكون أكثر فعالية بين الحالات التي تطول فيها الفترات بين تلقي الخط العلاجي (الكيميائي) الأول وبين معاودة المرض.

يشار إلى أن التجارب العلاجية الإيجابية (الناجحة) لحالات معاودة سرطان المبيض نادرة فعلا، وتؤدي دائما تقريبا إلى نظم علاجية معتمدة جديدة. هذا الجمع علاجيا بين العقارين سيكون بدون شك موضع تقييم حذر لدى إدارة الغذاء والدواء. وإذا ما اعتمد فسيمنح مريضات سرطان المبيض خيارا علاجيا آخر تشتد إليه الحاجة.

彡غُمُـِوُضْ }●● غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 5-12-2010, 3:23 PM   #13



•¦[•. دزنـيٍ لاًنـد ..•▪ .•]¦•

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 649
التسِجيلٌ : 10-11-2010
مشَارَڪاتْي : 2,339
 نُقآطِيْ » 彡غُمُـِوُضْ }●● is an unknown quantity at this point
افتراضي

الكركم يخفض خطر الإصابة بالسرطان والزهايمر



قال باحثان أميركيان إن الدراسة التي أجرياها على نبتة الكركم أظهرت أنها تخفض خطر الإصابة بمرضي السرطان والزهايمر وقد تخفف من احتمال الإصابة بالجلطة الدماغية. وأجرى الباحثان جاي ماكراكين وكريشنان دانباني من كلية جورجيا الطبية دراسة على هذه النبتة التي تنتمي إلى عائلة الزنجبيل، وذلك بدس بعض منها في أطعمة حيوانات مختبر، حيث تبين أنها خففت من النزف الدموي في أدمغتها.

وأوضح ماكراكين أن الدراسة أظهرت أن استخدام هذه المادة الصفراء قلص بشكل كبير حجم الخثرات الدموية عند حيوانات المختبر ولكن من دون أن يعرف السبب وراء ذلك. وأذاب الباحثان مسحوق الكركم الأصفر في زيت الذرة ثم حقنوا عينات منه في بطون حيوانات تعاني من النزف الدموي في الدماغ ثلاث مرات في ساعات ثلاث.

وقال ماكراكين إنه بالإمكان حقن المرضى بهذه الإبر عبر الوريد، معربا عن اعتقاده بأن هذه المادة التي تحتوي على مواد مضاد للأكسدة والالتهابات يمكن أن تلعب دورا هاما في منع الإصابة بالجلطة الدماغية. وأشارت "الجمعية الأميركية للجلطات الدماغية" إلى أن 17% من هذه الجلطات تترافق مع نزف في الدماغ، وعادة تصيب الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم.
مضادات سرطانية طبيعية من خلايا الجسم

طلال سلامة من روما: هل نستطيع خداع السرطان عبر إنتاج سم طبيعي يقف له بالمرصاد لقتله؟ يجيبنا على هذا السؤال الباحثون في مستشفى "سان رافايل" بمدينة ميلانو الذين طوروا علاجاً جينياً مضاداً للسرطان أطلقوا عليه اسم "حصان طروادة". للآن، جرى اختبار العلاج على الحيوانات المختبرية حصراً بيد أن نتائجه الواعدة قد تفتح الأبواب أمام تطبيقات نوعية على البشر، في السنوات القادمة.

في التفاصيل، قام الباحثون بالمختبر بتدريب خلايا المنشأ في الدم(تدعى Tem وتساهم عادة في نمو السرطان) على إنتاج بروتين طبيعي معروف بمزاياه المضادة للسرطان. انه الانترفيرون ألفا.

هكذا، تصل هذه الخلايا "المدربة" الى الكتلة السرطانية، إنما، وبدلاً من تغذيتها كما تفعل عادة، تقوم هذه الخلايا بتسميمها غدراً. بفضل العلاج الجيني، تصل خلايا "تيم" (Tem) الى السرطان لتحرير الانترفيرون ألفا. خلال التجارب على الحيوانات المختبرية، ساعد هذا الدواء الطبيعي على إبطاء، وفي بعض الحالات، وقف تطور السرطان أم الحد من انتشار ثانوياته "ميتاستاسيس".

هذا وتنتج الخلايا الانترفيرون ألفا لحماية الجسم من الالتهابات الفيروسية. لذلك، يتم استعماله اليوم لعلاج سرطان الكلية والميلانوما وبعض أنواع سرطان الدم. مع ذلك، فان فعالية هذا الانترفيرون محدودة بسبب صعوبة إرساله بالجرعات المناسبة الى الكتلة السرطانية. في السابق، حاول الأطباء استعمال جرعات أعلى منه لكن طريقتهم جلبت معها آثاراً جانبية على المرضى مما أجبر الأطباء على هجرة العلاج.

بواسطة الاستراتيجية العلاجية الإيطالية الجديدة، قد يلجأ الأطباء الى جرعات صغيرة من الانترفيرون ألفا لوقف تطور السرطان أم الحد من انتشاره خارج مركزه الرئيسي بالجسم. بمعنى آخر، فان العلاج الجيني الذي يعمد على تدريب(تعديل) خلايا "تيم" المنتجة للانترفيرون ألفا سيؤدي مستقبلاً الى إنتاج دواء قادر على تحرير هذه المضادات الطبيعية(الانترفيرون) بصورة مستمرة داخل الكتلة السرطانية فقط. هكذا، يتفادى المريض الآثار السامة لتعاطي الأدوية والحقن المعيارية.

§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§

دواء جديد لمكافحة سرطان البنكرياس

طلال سلامة من روما: توصل الباحثون السويديون، في معهد كارولينسكا في استوكهولم، الى فبركة دواء جديد قادر على تدمير الأوعية الدموية التي تنمو حول سرطان غدة البنكرياس وتغذيها. الآن، دخل هذا الدواء مرحلته التجريبية الثانية التي شملت عدداً من المتطوعين المصابين بهذا السرطان إنما غير القابلين للخضوع إلى الجراحة لأسباب عدة صحية وتقنية. قبل الاختبار، خضع المتطوعون أنفسهم لتجربة دواء، يستعمل في جلسات العلاج الكيميائي(لمعالجة أنواع عدة من السرطان) ويدعى "باكليتاكسيل" (Paclitaxel)، بهدف تقويم فعاليته وأمنه على صحة المرضى. بيد أن هذا الدواء لم يجلب معه المنافع على المرضى المصابين بسرطان البنكرياس.

يدعى الدواء الجديد "ايندوتاغ واحد" (EndoTAG-1) ويتم أخذه مرتين أسبوعياً سوية مع دواء آخر يدعى "جيمسايتابين" (Gemcitabine) يؤخذ عادة مرة واحدة أسبوعياً ويعتبر العلاج المعياري لسرطان البنكرياس.

للآن، تعد نتائج الدواء الجديد واعدة. فمعدل بقاء المرضى على قيد الحياة، مقارنة بالعلاج المعياري، تضاعف مرتين تقريباً. على بعد سنة من المتابعة، وصل معدل بقاء المرضى، الذين عولجوا بالدواء "جيمسايتابين"، الى 7.2 أشهر مقارنة 3.6 شهراً لدى المرضى الذين عولجوا بالدواءين "جيمسايتابين" و"ايندوتاغ واحد" معاً. قريباً، سيبدأ الباحثون المرحلة الثالثة والأخيرة على الدواء "ايندوتاغ واحد" قبل تقديم طلب الموافقة على تسويقه الى السلطات الصحية المختصة. علاوة على ذلك، قد يلعب مرض التهاب الكبد الفيروسي "ب" دوراً في زيادة خطر تطوير سرطان البنكرياس.

§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§

دم سمك القرش ينعش أمل مكافحة السرطان

بعض الأجسام المضادة للقرش قد تصمد داخل أمعاء بشرية شديدة القساوة

يرى علماء أستراليون أن الأجسام المضادة الموجودة في دم سمك القرش قد تحتوي على مادة تساعد على مكافحة السرطان. ويمتلك سمك القرش جهاز مناعة شبيها بجهاز المناعة البشري، لكن الأجسام المضادة -الجزيئات التي تقاوم الأمراض- لديه جد طيعة. ويعتقد الباحثون أنه يمكن الاستفادة من هذه الخاصية للمساعدة على إبطاء وتيرة انتشار أمراض من قبيل السرطان.

كما قد تمكن من إعداد جيل جديد من الأدوية. ووجد الباحثون الأستراليون أن الأجسام المضادة في دم سمك القرش تتحمل درجات حرارة مرتفعة، ومحيطا يتسم بارتفاع درجة الحموضة أو القلوية. ما يعني أنها يمكن أن تصمد في الوسط المعوي شديد القساوة للبشر.

ويرى العلماء أن ميزة الصمود هذه ضرورية لإعداد قرص طبي لمكافحة السرطان. وقال البروفسور ميك فولي -الأستاذ في جامعة لاتروب بملبورن- إن جزيئات جهاز مناعة القرش تمتلك القدرة على الالتصاق بالخلايا السرطانية والحد من انتشارها.

§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§

تناول اللحوم يزيد مخاطر الإصابة بسرطان البروستات




النظام الغذائي قد يؤثر على احتمالات الاصابة بالسرطان


أظهرت دراسة قام بها باحثون في جامعة أكسفورد أن تناول اللحوم والالبان قد يزيد من احتمالات الاصابة بسرطان البروستات. ويقول الباحثون إن تناول اللحوم والألبان يزيد من انتاج هرمون (جروث فاكتور ون) الشبيه بالانسولين الذي يساعد بدوره على نمو الخلايا.

وتكشف الدراسة التي شارك فيها تسعة آلاف رجل ان الرجال الذين لديهم نسبة اعلى من الهرمون المذكور في الدم هم أكثر عرضة بنسبة 40% للإصابة بسرطان البروستات من أؤلئك الذين لديهم نسبة أقل من الهرمون.

ويقوم هرمون النمو (آي جي إف واحد) بدور أساسي في عملية النمو والتطور بالنسبة للأطفال والمراهقين. كما يقوم الهرمون بتنظيم عملية نمو وموت الخلايا بالنسبة للبالغين، ويؤثر على الخلايا التي وصلت الى نهاية حياتها الطبيعية في جسم الإنسان.

درجة غير معروفة

وقال الدكتور أندرو رودن قائد فريق البحث إن النسبة التي يؤثر بها النظام الغذائي على نمو الهرمون غير معروفة بدقة. ولكنه أشار الى أن هذه النسبة قد تكون أعلى بنسبة 15% بين أؤلئك الذين يتناولون اللحوم والالبان بشكل أكبر.

وأضاف الدكتور رودن إن هناك حاجة لتحديد عوامل وأسباب احتمال الاصابة بسرطان البروستات، خصوصا بالنسبة لأؤلئك الذين يخضعون للعلاج أو يضطرون لتغيير نمط حياتهم. وعقب بالقول: نعرف الآن أن هذا العامل مرتبط بالمرض، ويمكننا البدء باختبار عاملا الغذاء و أسلوب الحياة وكيف يمكنهما التأثير وإلى أي مدى يمكن أن يسهم هذان العاملان في تقليل خطورة المرض".

وأوضح الدكتور رودن إن هرمون النمو لا يزيد فقط احتمالات الاصابة بسرطان البروستات ولكنه يساعد في انتشار الأورام بشكل عام. وتظهر الابحاث أن الخلايا التي تطعم بهرمون النمو تنمو بشكل أسرع، إلا أن الدكتور وردن صرح بأنه لا يمكن استخدام قياس نسبة هرمون النمو في الدم لتطوير مقياس جديد للكشف عن سرطان البروستات. تجدر الاشارة الى أنه يتم المملكة المتحدة تشخيص 34 ألف حالة من سرطان البروتستات كل عام، كما يقضي عشرة آلاف رجل سنويا بسبب المرض.

§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§

طفرة في الوقاية من سرطان عنق الرحم

تفيد تقارير ان لقاحا ضد اثنين من الفيروسات التي تؤدي الى معظم حالات الاصابة بسرطان عنق الرحم قد جرى اختباره بفعالية بلغت 100% وان هذا اللقاح قد يكون متوفرا في الأسواق خلال سنة. وكان لقاح "Gardasil" فعالا في مقاومة فيروس بابيلوما البشري (HPV) المسؤول عن 70% من حالات الاصابة بسرطان عنق الرحم.

وقد شاركت 12167 امرأة تتراوح أعمارهن بين 16-21 سنة من 13 بلدا بما فيها بريطانيا في التجارب التي أجريت على اللقاح. ويعتقد الباحثون ان اللقاح فعال بدرجة أكبر في حال اعطائه للفتيات قبل سن البلوغ ولكن يخشى البعض من أن يؤدي ذلك الى تشجيع ممارسة الجنس قبل النضوج. ويؤدي سرطان عنق الرحم الى وفاة 274 ألف امرأة في جميع أنحاء العالم كل سنة .

وقد أثبتت التجارب التي أجريت على اللقاح والمسماة "المستقبل 2" والتي استمرت سنتين انه كان فعالا بنسة 100% في منع حدوث المراحل الأولية من سرطان عنق الرحم وكذلك أدى الى تفادي حدوث أعراض غير عادية يسببها نوعان من فيروس (HPV) وهما فصيلة 16 وفصيلة 18. وكانت تجربة أخرى أضيق نطاقا شاركت بها 277 امرأة قد انتهت بنتائج مشابهة.

وقالت د. ان ساروسكي وهي مستشارة طبية من معهد أبحاث السرطان في بريطانيا "ان هذه النتائج تؤكد أدلة متنامية تم التوصل اليها سابقا تشير الى ان اللقاح المضاد لسرطان عنق الرحم يبشر بنتائج طيبة في المستقبل".

وأضافت ساروسكي انه "يبدو انه سيكون بالامكان تفادي معظم الحالات قريبا". وأشارت الى ان أفضل طريقة للتعامل التي تسببها فيروسات هي منع حدوثها أصلا باستخدام لقاح. وقالت البروفيسورة مارجريت ستانلي من جامعة كامبرج " ان نتائج تجربة "المستقبل 2" هي مثيرة جدا بسبب عدد المشاركين بها ونسبة نجاحها التي بلغت 100%.

وكذلك وجد البروفيسور بيتر ريجبي مدير معهد أبحاث السرطان نتائج التجارب المشار اليها مثيرة وقال: "يتم تشخيص سرطان الرحم عند ثلاثة الاف امرأة في بريطانيا سنويا، لذلك فهو أمر مثير ان نسمع ان بالامكان التقليل من هذا العدد بشكل جذري في المستقبل المنظور".

استصدار التراخيص

يتوقع أن تتقدم الشركات التي تقوم بتصنيع اللقاح (Gardasil) بطلب الى ادارة الأغذية والعلاجات الأمريكية لاستصدار رخصة لتسويق اللقاح قبل نهاية السنة. وسيتبع هذا الطلب طلب اخر لوكالة الأدوية الأوروبية. وتقوم شركة بريطانية بفحص لقاح مشابه مضاد لفيروس HVP يدعى cervarix.

ومع ان فيروس HVP ينتقل عبر الاتصال الجنسي، الا ان هناك احتمالا لاعطاء اللقاح للفتيات في سن بين العاشرة والثالثة عشرة ، مما أثار انتقادات بامكانية أن يؤدي ذلك الى تشجيع الفتيات على البدء بالنشاط الجنسي في وقت مبكر.

§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§

شريحة مشعة لتدمير الخلايا السرطانية



الطريقة الجديدة تدمر الخلايا السرطانية فقط

لجأ الأطباء في سنغافورة إلى وسيلة جديدة لعلاج سرطان الكبد. ونسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلى متحدثة باسم مستشفى سنغافورة العام القول "إن الأطباء لجأوا إلى زرع خلية مشعة لتدمير الخلايا السرطانية وإطالة حياة المرضى الذين يصعب إجراء عمليات جراحية لهم".

وقالت المتحدثة إنه تم تجربة هذه الطريقة مع ثمانية مرضى حيث تم زرع الشريحة المشعة التي أطلق عليها إسم براشيسيل والقادرة على قتل خلايا خبيثة في نطاق 1,5 سنتيمتر. وأضافت قائلة إن خمسة من المرضى الثمانية تقلصت الأورام لديهم بنسب تراوحت بين 11 و60 بالمئة. وقد تبنى الأطباء في سنغافورة هذا الأسلوب الذي طوره في البداية وزارة الدفاع البريطانية. وينتج شريحة براشيسيل شركة سيفيديا المسجلة في أستراليا.

وقالت صحيفة ستريت تايمز إن مريض سرطان الكبد في مراحله المتأخرة عادة ما يموت خلال فترة تتراوح بين 6 و12 شهرا ولكن العلاج الجديد قد يطيل عمره فيما ينتظر الحصول على عملية زرع كبد. وقال الدكتور أنطوني جوه، مستشار الطب النووي والمشرف على طريقة العلاج الجديدة، إن هذه الشرائح أثبتت أنها آمنة بدرجة كبيرة حيث أنها لا تستهدف الخلايا السليمة.

وتوجد حاليا خطط لتجربة الطريقة الجديدة مع عدد يتراوح بين 30 و40 مريضا من آسيا ونيوزيلاندا في العام المقبل. وإذا تواصل نجاح هذا الأسلوب فان براشيسيل يمكن أن تكون في الأسواق بحلول عام 2007 كما يمكن تطويرها لعلاج مرضى السرطانات الأخرى الذين يصعب إجراء جراحات لهم.

§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§
彡غُمُـِوُضْ }●● غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 5-12-2010, 3:24 PM   #14



•¦[•. دزنـيٍ لاًنـد ..•▪ .•]¦•

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 649
التسِجيلٌ : 10-11-2010
مشَارَڪاتْي : 2,339
 نُقآطِيْ » 彡غُمُـِوُضْ }●● is an unknown quantity at this point
افتراضي


<B><B>
مادة تستخرج من اعشاب تشبه النعناع تكافح السرطان

قال باحثون انهم وجدوا ان مادة مستخرجة من اعشاب صينية تشبه النعناع يمكن استخدامها في مكافحة السرطان. واوضح الباحثون ان عقارا يعتمد على المادة المستخرجة من اعشاب "سكوتيلاريا بارباتا" مفيد لعلاج السرطان لانه يدمر الاوعية الدموية التي تغذي الاورام.

وقال الباحثون ان الاثار الجانبية لهذا العقار اقل من تلك التي تسببها وسائل العلاج التقليدية التي تهاجم الخلايا السليمة بالاضافة الى الخلايا السرطانية. ويأمل البروفسور الان ماكجون وزملاؤه في جامعة سالفورد في اختبار العقار على مرضى السرطان قريبا. ويجري اختبار العقار الان في المختبر على خلايا سرطانية بشرية من اورام مثل سرطان الثدي والرئة.

ويعمل العقار عن طريق مهاجمة الاوعية الدم السرطانية ويقضي على السرطان عن طريق عرقلة وصول الاكسجين والمواد الغذائية اليها. وقالت الدكتورة سيلفي داكي التي شاركت في البحث "اذا استهدفت الاوعية فانك توقف وصول الغذاء الى الورم وتمنع الورم من الانتشار."

واضافت ان العقار انتقائي جدا لانه يستهدف الاوعية السرطانية فقط ولا يهاجم الاوعية التي تغذي الانسجة السليمة. وقالت داكي "تستهدف الادوية التقليدية في المعتاد الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية ايضا. ويسبب ذلك الكثير من الاثار الجانبية. اما عقارنا فانه انتقائي للغاية لانه يستهدف الاوعية التي تغذي الورم فقط ولا يهاجم الاوعية الدموية الطبيعية."

واردفت "نعتقد اننا سنتفادى حدوث اثار جانبية كثيرة غير مرغوب فيها تسببها وسائل العلاج التقليدية."

ويعمل العلماء لدى مؤسسة خيرية يطلق عليها "كيدسكان" انشأتها جامعة سالفورد لتمويل بحث بشأن انتاج عقاقير جديدة لمكافحة سرطان الاطفال. ويأمل الفريق في الحصول على مزيد من الامول لاختبار العقار على المرضى في السنوات القليلة القادمة. وقال البروفسور ماكجون ""من الواضح ان امامنا الكثير من العمل لانجازه قبل تقييم هذا العلاج على المرضى. لكن مجال البحث مثير جدا."

واضاف "تحتاج جميع انواع السرطان الى تغذيتها عن طريق الدم حتى تعيش وتنمو. اذا نجحنا في استهداف هذه الاوعية الدموية سيكون لدينا علاج يمكن ان يكافح جميع انواع السرطان عند الاطفال والكبار." وقال الدكتور جراهام كولينج من معهد بيترسون لابحاث السرطان في مانشستر "هذه النتائج تبدو مثيرة جدا. هناك عدد من العقاقير يجري تطويرها تعمل بنفس الالية لكنها جميعا مختلفة بعض الشيء." واضاف "التوجه الحديث هو مزج جميع العقاقير مع بعضها البعض حتى تحقق نتائج افضل. وكلما زاد عدد العقاقير التي يجري اختبارها عياديا كلما كان الامر افضل."

وقال متحدث باسم معهد ابحاث السرطان البريطاني "اعشاب سكوتيلاريا بارباتا تستخدم منذ فترة طويلة في الطب التقليدي الصيني لعلاج عدة امراض من بينها بعض انواع السرطان. ولذلك فان نتائج البحث مثيرة جدا ويتعين اجراء المزيد من الابحاث على مكونات هذه الاعشاب بالتأكيد."

§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§§

هواء ملوث بالمواد السرطانية في تشيكيا

الياس توما من براغ : حذر تقرير حديث لوزارة البيئة التشيكية رفع إلى الحكومة من أن أكثر من نصف عدد سكان تشيكيا تنفسوا العام الماضي هواء ملوثا تجاوزت فيه نسبة المواد التي تسبب السرطان الحدود المسموح بها .

وأشار التقرير إلى أن نيترونات بينزو وبيرين التي تنطلق من جراء احتراق الفحم والنفط وإنتاج فحم الكوك والحديد تم تسجيلها في الهواء من قبل 22 محطة رصد من اصل 31 وان تجاوز الحد الأقصى لهذه المواد قد تم تسجليه في 4,9 بالمائة من مساحة البلاد يعيش فيها 51 المائة من سكان تشيكيا .

وقد علق على هذه المعطيات رئيس الجمعية التشيكية لمكافحة الأمراض السرطانية مدير معهد ماساريك للأبحاث السرطانية في جامعة برنو البروفيسور ييرجي فورليتشيك بالقول إن هذا الأمر بالتأكيد ليس جيدا فانا أعيش ضمن اعتقاد بان وضع الهواء في تشيكيا يتحسن وليس يتراجع .

واعتبر أن هذا الأمر يمكن أن يكون احد الأسباب الرئيسية للنمو الحاصل في عدد الإصابات بالأمراض السرطانية المميتة ولاسيما في مقاطعتي تشيكيا و مورافيا غير انه شدد بالمقابل على أن نشوء الأمراض السرطانية يعود لعوامل كثيرة أخرى غير البيئة . وأوضح أن السبب الرئيسي مثلا في نشوء سرطان الرئة يعود للتدخين الذي يثقل على الإنسان أكثر من الوسط الطبيعي ، غير انه أكد بالمقابل أن معطيات وزارة البيئة يجب أن تدفع الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من عملية تلويث الهواء الذي يستنشقه المواطنون هنا .

وبالتوافق مع هذا الرأي يقول البروفيسور يارومير موسيل رئيس قسم الرئة في المشفى الجامعي " موتول " بالعاصمة براغ بان تقرير وزارة البيئة مثل مفاجأة بالنسبة له لان الحديث يتكرر هنا عن أن نوعية الهواء تتحسن في تشيكيا .

وأضاف أن حالات الإصابة بسرطانات الرئة لا تزداد في تشيكيا حاليا غيران استمرار وضع الهواء على هذا النحو سينعكس بالتأكيد مستقبلا من خلال تصاعد حالات الإصابة بها مؤكدا هو الأخر أن نشوء مرض سرطان الرئة يعود لجملة من العوامل من أهمها المورثات ونوعية النظام الصحي وليس فقط بتأثير الوسط الطبيعي .

وعلى خلاف تقييم الأوسط المتخصصة والعلمية يعتقد وزير الصحة توماش يولينيك أن وضع البيئة والمناخ في تشيكيا يتحسنان بشكل عام معتبرا أن وزارة البيئة تكافح ضد الأماكن التي تتم فيها التدفئة بوسائل محلية والتي تنطلق منها إلى الجو مواد ضارة أكثر . واعتبر أن التقرير يقدم حقيقة واحدة فيما تتأثر صحة السكان بعوامل أخرى عديدة لكنه اعترف أن تخفيض المواد السامة في الجو هو مهمة مستمرة للحكومة.


الشاي الساخن جدا يزيد احتمال الإصابة بسرطان المريء






أظهرت دراسة نشرت نتائجها مجلة بريتيش مديكال جورنال أن الرغبة في احتساء الشاي الساخن جدا قد تكون مرتبطة بسرطان المريء، كما أن خطر الإصابة بهذا المرض قد يزيد ثمانية أضعاف نتيجة شرب الشاي أو القهوة في حالة تجاوز درجة حرارتهما 70 درجة مئوية.



صحيفة تايمز البريطانية التي أوردت ملخصا لما جاء في هذه الدراسة قالت إن الباحثين تابعوا عادات شرب الشاي لدى 300 شخص مصاب بهذا المرض ومجموعة من 571 شخصا يقطنون في نفس المنطقة وهي ولاية غولستان الإيرانية التي يشتهر أهلها بشرب الشاي الساخن جدا وبارتفاع نسبة الإصابة بسرطان المريء بينهم.



وتوصلت الدراسة إلى أن الذين يشربون الشاي دافئا أو فاترا (أقل من 65 درجة مئوية) تقل بينهم نسبة الإصابة بسرطان المريء بالنصف مقارنة بمن يتناولونه ودرجة حرارته ما بين 65 و69 درجة مئوية، بينما تبين أن شربه في درجة 70 مئوية له علاقة بزيادة خطر الإصابة بهذا السرطان ثمانية أضعاف.



كما تبين أن شرب الشاي بعد أقل من دقيقتين, بدلا من أربع أو خمس دقائق, من إبعاده عن مصدر الحرارة، يزيد خطر الإصابة بهذا المرض خمسة أضعاف, غير أنه لم تلاحظ علاقة بين كمية الشاي والخطر المذكور.



يشار إلى أن سرطان المريء يقتل سنويا أكثر من نصف مليون شخص عبر العالم, علما بأن السبب الرئيسي لهذا المرض في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية هو التدخين وتناول الكحول، وقد تبين أنه يندر تناولهما في ولاية غولستان التي لوحظ تزايد هذا النوع من السرطانات فيها بشكل لافت.



المصدر:تايمز



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



فحص "خزعة" سرطان الثدي المعاود يغير مسار العلاج









يعتمد العلاج الذي يصفه الأطباء لحالات معاودة سرطان الثدي على خصائص سرطان الثدي الأصلي، لكن فريق بحث من تورنتو بكندا أتم مؤخراً أول دراسة في العالم تقارن أورام سرطان الثدي الأصلية بالعينات النسيجية (الخزعات) المستخرجة مما يشتبه في أنها أورام معاودة بموضع آخر في الجسم، بحسب خدمة "ساينس ديلي".


ووجد الباحثون أن مقارنة الخزعات أدت إلى تغيير جوهري في مسار علاج 20% من المريضات المشتبه في معاودة أورامهن السرطانية. وفي بعض الحالات كان التغيير يطال نوع العقاقير أو العلاجات المستخدمة، وفي حالات أخرى أظهرت الخزعات أن المريضات ليس لديهن في الواقع أورام خبيثة متقدمة، بل هي حالات حميدة.


ويقول الدكتور مارك كلَمُنز قائد فريق البحث وإخصائي أورام الثدي ببرنامج سرطان الثدي في مستشفى الأميرة مرغاريت وشبكة الصحة الجامعية بتورنتو، إن النتائج تظهر إمكانية تغير السرطانات مع مرور الوقت، ولذلك لا تستجيب للعلاجات التي كانت ملائمة للسرطان الأصلي.


ويضيف الباحث أن هذه النتائج الأولية "تقود إلى اتجاه جديد، بينما نحاول أن نفهم أكثر لماذا لا تستجيب بعض المريضات للعلاج. هذه المعرفة ستساعد الأطباء في سعيهم لتصويب خطة العلاج، وتقديم العقاقير المناسبة للمريض المناسب وفي الوقت المناسب".وفي هذه الدراسة الممولة من المؤسسة الكندية لسرطان الثدي بمنطقة أونتاريو، قام الدكتور كلَمُنز وزملاؤه بتقييم 29 خزعة من أورام معاودة مأخوذة من مريضات انتشر سرطان الثدي لديهن إلى العظام أو الجلد أو العقد اللمفاوية أو الرئة أو الكبد.


تغير التشخيص


وقارن علماء دراسة الأمراض (الباثولوجيون) نتائج السرطان الأصلي بنتائج الخزعات الجديدة بواسطة تحليل المؤشرات التنبؤية الدالة على المرض وتؤثر في نمو أورام سرطان الثدي، مثل هرموني الإستروجين والبروجستيرون. فوجود أو غياب أو مزيج هذه المؤشرات الدالة تكوّن الخارطة التي يستخدمها أخصائيو الأورام لتحديد العلاج الأكثر فعالية لكل مريضة.


ولم يتغير التشخيص في 15 حالة، بينما تغيرت مؤشرات الأورام في عشر حالات. وفي ثلاث حالات شعرت المريضات بانبثاث سرطان الثدي، وتبين أنها أورام حميدة. وفي حالة واحدة كان السرطان المعاود نوعاً مختلفاً تماماً وهو سرطان لمفوما، ويعالج بطريقة مختلفة تماماً عن سرطان الثدي.


وتلفت الدكتورة كريستين سيمونز -المشاركة في إعداد الدراسة- إلى أن بعض النساء تغير مسار علاجهن بشكل كبير وفقاً لنتائج الدراسة، وأدى ذلك إلى فرق واضح في حياتهن.ومن ذلك أن نتائج الخزعة عند إحدى المريضات بينت أنها غير مصابة بسرطان في عمودها الفقري، في حين كانت تحاول منذ عامين التكيف مع تشخيصها بهذا السرطان.


المصدر:الجزيرة



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



الكافيين يفتح آفاقا للوقاية من سرطان الجلد
الباحثون اكتشفوا آلية ارتباط الكافيين بخفض سرطان الجلد



وجدت دراسات سابقة أن الكافيين قد يوفر وقاية من سرطان الجلد، لكن دراسة جديدة أجريت مؤخرا قد تفسر السبب وراء ذلك، حيث اكتشف الباحثون ما يظنونه آلية ارتباط الكافيين بخفض سرطان الجلد، ويأملون أن يصبح هذا المركب أحد مكونات المراهم الواقية من أشعة الشمس، بحسب هِلث ذي نيوز.أجرى الدراسة فريق بحث من جامعة واشنطن بمدينة سياتل، بقيادة أستاذ طب الجلد بالجامعة الدكتور پول إنغهَيم ونشرت حصيلة نتائجها بدورية مجلة "طب الأمراض الجلدية البحثي".


ويعتقد الباحثون أنهم قد توصلوا إلى آلية تفسر ارتباط مادة الكافيين بتراجع سرطان الجلد. ودرس الباحثون تأثير الكافيين على خلايا الجلد البشري بالمختبر، حيث عرضوها للأشعة فوق البنفسجية. ووجدوا أنه في الخلايا التالفة بسببها، قام الكافيين بتعطيل بروتين "ATR-Chk1"، الذي قاد الخلايا التالفة للتدمير الذاتي. لكنهم لم يجدوا للكافيين أثرا على الخلايا غير التالفة.


المعلوم أن بروتين "ATR-Chk1" أساسي للخلايا التالفة السريعة النمو، بيد أن الكافيين يستهدف بالتحديد خلايا تالفة قد تصبح خلايا سرطانية. فالكافيين يضاعف عدد الخلايا التالفة التي تموت بشكل طبيعي بعد إعطائها جرعة من الأشعة فوق البنفسجية.



وقاية وإزالة الخلايا


هذه هي الآلية البيولوجية التي تفسر مشاهدات العلماء لدى تناول الكافيين بالفم منذ سنوات عديدة. لكن لا ينبغي زيادة كميات مشروبات الكافيين التي يتم تناولها للوقاية من سرطان الجلد.


فتأثير زيادة كبيرة من هذه المشروبات لعدة سنوات صغير نسبيا. لكن الأشخاص الذين يفضلون هذه المشروبات سيجدون سببا آخر لتناولها.


كذلك اختبر الباحثون وضع الكافيين مباشرة على الجلد، ووجدوا أنه يكبت تفاقم سرطان الجلد بنسبة 72% لدى الفئران، في حين تمضي الدراسات التجريبية على البشر قدما ولكن ببطء.ويؤمل إنتاج مستحضرات كافيين لاستخدمها على الجلد كوقاية من سرطان الجلد. فقد يستخدم الكافيين للواقية من الشمس والتخلص من الخلايا التالفة منعا لتسرطنها، بل وربما من المعقول تماما إضافته إلى مستحضرات الدهون الواقية من أشعة الشمس.


من ناحية أخرى، ينصح خبراء طب الجلد بالتحقق من صدقية النتائج قبل أي تطبيقات إكلينيكية أو علاجية. فخلاصة الدراسة أن الكافيين قد يستخدم كمركب مفيد في إزالة الخلايا التالفة جينيا بسبب الأشعة فوق البنفسجية، لمنعها من التكاثر. وهذا قد يساعد على منع تفاقم سرطان الجلد.



تجارب واسعة


من المثير أن الكافيين الذي يرتبط عادة بدلالة سلبية قد أظهر إمكانية خفض احتمالات الإصابة بسرطانات الجلد، عدا الميلانوما، في دراسات وبائية متعددة.في المقابل، صرح علماء من مؤسسة سرطان الجلد بأن المؤسسة لا تعتقد بثبوت البرهان على أن الكافيين يخفض مخاطر الإصابة بسرطان الجلد، رغم أن الفكرة بحد ذاتها مثيرة للاهتمام وكانت موضوعا لأبحاث سابقة.


وسيستغرق الأمر سنوات من التجارب الواسعة للوقوف على ما إذا كان هذا أسلوبا مجديا في الوقاية من سرطان الجلد.ولم تناقش الدراسة كميات الكافيين الكافية للحصول على فائدة وقائية فعلية. فكثير من الناس يتناولون كميات كبيرة من الكافيين يوميا، ورغم ذلك يصابون بسرطان الجلد. لذلك تبقى الوقاية من أشعة الشمس هي الطريقة الوحيدة المؤكدة للحيلولة دون الإصابة بالسرطان.



المصدر:الجزيرة



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
مؤشرات الإصابة بسرطان الدم تسبق تشخيصه بسنوات


اكتشف فريق بحثي أميركي من المعهد القومي للسرطان، وإدارة الغذاء والدواء، خلايا دم بيضاء غير طبيعية لدى مرضى اللوكيميا اللمفاوية المزمنة (سرطان الدم)، قبل تشخيص إصابتهم بها بأكثر من ست سنوات.ويساعد الاكتشاف على فهم أفضل لمراحل المرض المبكرة ومسار تفاقمه.


وفرز الباحثون 45 فردا سليما من السرطان بين حوالي 77 ألفا، شاركوا في مشروع قومي لإجراء فحوص مسحية لسرطانات البروستات والرئة والقولون والمستقيم والمبيض، لكنهم شُخِّصوا فيما بعد بالإصابة باللوكيميا اللمفاوية المزمنة.وكان لهؤلاء المشاركين عينات دم مجمدة ومتاحة للتحليل، جمعت منهم لدى دخولهم مشروع المسح.


وباستخدام تقنيات مختبر متطورة لتحليل عينات الدم، وجد الباحثون أن 44 من 45 مريضا باللوكيميا اللمفاوية المزمنة كانت لديهم حالة لمفاويات "خلايا -ب" الأحادية، قبل التشخيص بالمرض بفترات تتراوح بين 6 أشهر وأكثر من 6 سنوات.تم التعرف على هذه الخلايا بدراسة بروتينات سطح الخلية، أو مؤشرات المرض، باستخدام أسلوب يسمى "تعداد كريات التدفق"، وباستخدام تقنيات جزيئية للتأكد من وجود جينات "الغلوبلين" المناعي الثقيلة المتغيرة، الموجودة في حالات اللوكيميا اللمفاوية المزمنة.


وباستخدام كل من الأسلوبين تم التأكد من وجود لمفاويات "خلايا-ب" الأحادية الدالة على التغيرات الخلوية التي تسبق الإصابة الكاملة بالمرض، لدى جميع المشخصين به تقريبا.يذكر أن اللوكيميا اللمفاوية المزمنة هي سرطان دم، يتفاقم عادة ببطء على مدى سنوات، فتتراكم خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية، المسماة "خلايا-ب"، في الدم ونخاع العظام وقد يتأثر أيضًا الطحال والعقد اللمفاوية وأعضاء أخرى.



المصدر:الجزيرة


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



التفاح يقي النساء من مخاطر سرطان الثدي







أكد باحث أميركي أن أكل تفاحة يوميا -على الأقل- بالإضافة إلى غيرها من الخضار والفواكه يخفض بشكل كبير مخاطر إصابة النساء بسرطان الثدي.وقال الباحث روي هاي ليو من جامعة كونيل في مدينة إيتاكا بولاية نيويورك إن دراساته الست التي نشرها العام الماضي تعطي دليلا متزايدا على أن أكل تفاحة يوقف نمو الأورام في ثدي الفئران، وأنه كلما زادت كمية التفاح زادت نسبة وقف النمو.


وسلطت دراسات ليو الضوء على أهمية الكيميائيات التي تعتمد على الضوء وتعرف باسم فينوليك أو فلافونويد الموجودة في التفاح وغيرها من الخضار والفواكه.وكان الباحث الأميركي وجد أن الورم المسوؤل بشكل رئيسي عن وفاة النساء المصابات بسرطان الثدي ونفوق الحيوانات التي لديها ورم سرطاني في الثدي، موجود في 81% من الأورام لدى الحيوانات التي أجرى عليها البحث.


واكتشف أن النسبة السابقة انخفضت إلى 57% و50% و23% عند الفئران التي أخذت كميات بسيطة ومتوسطة ومرتفعة -على التوالي- من مستخرج التفاح، أي ما يعادل تفاحة أو ثلاث أو ست تفاحات في اليوم عند البشر طوال فترة الدراسة التي دامت 24 أسبوعا.


كما توصل الباحث إلى أنه من أصل 25 نوعا من الفاكهة المستهلكة في الولايات المتحدة، فإن التفاح يؤمن 33% من الفينوليك التي يستهلكها الأميركيون سنويا.وأكد ليو أنه يشجع الجميع على أكل كميات متنوعة أكبر من الخضار والفواكه يوميا، مشيرا إلى أن دراساته توفر دليلا على أن زيادة استهلاك الفواكه والخضار تزود المستهلك بمزيد من الفينوليك التي تساهم بطريقة إيجابية في الحفاظ على الصحة.



المصدر:يو بي آي



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
</B></B>

彡غُمُـِوُضْ }●● غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 5-12-2010, 3:25 PM   #15



•¦[•. دزنـيٍ لاًنـد ..•▪ .•]¦•

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 649
التسِجيلٌ : 10-11-2010
مشَارَڪاتْي : 2,339
 نُقآطِيْ » 彡غُمُـِوُضْ }●● is an unknown quantity at this point
افتراضي

اختبارات تكشف فرص نجاة المريضات بسرطان الثدي








قال باحثون كنديون إن الاختبارات التي تكشف طريقة تفاعل بروتينات مختلفة في الأورام يمكن أن تحدد فرص النجاة لدى مريضات سرطان الثدي.ويمكن -إذا كشفت هذه الاختبارات أن احتمالات النجاة المتاحة غير جيدة- أن يبدأ الأطباء على الفور في استخدام علاجات شديدة في الحال وإن كان من الصعب معرفة هل ستستجيب مريضة سرطان الثدي للعلاج أم لا.



وحلل الباحثون شبكات من البروتينات وعناصر كيماوية حيوية في العمليات الخلوية في أنسجة الأورام السرطانية الثديية لنحو 350 مريضة في الولايات المتحدة وأوروبا.وخلص البحث إلى أن الناجيات من المرض كان لديهن تنظيم لشبكة البروتين داخل الخلايا السرطانية مختلف عن اللاتي قضى المرض عليهن. وكتبوا في دورية التكنولوجيا الحيوية في الطبيعة أن رصد هذه التفاعلات البروتينية مكنهم من التكهن -بشكل صحيح بنسبة 82%- بفرص نجاة المريضات أم لا.


وقال جيف وارنا من مستشفى ماونت سيناي في تورونتو الذي قاد الدراسة "تعاملنا مع السرطان كمشكلة في كيفية تواصل البروتينات مع بعضها البعض أو كيف تتفاعل البروتينات مع بعضها البعض في شبكات"، وأضاف "يمكن أن يفيد هذا في توجيه العلاجات المناسبة لكل مريضة".


ودرس الباحثون 30 ألف تفاعل بروتيني لنحو 8000 نوع من البروتين ثم تعرفوا على مجموعة من البروتينات الرئيسية تشمل نحو 250 بروتينا لها أهمية في التعرف على فرص نجاة المريضة وغالبية هذه البروتينات تنظم عمل البروتينات الأخرى.


وحصل مستشفى ماونت سيناي على براءة الاختراع وشكل الباحثون شركة مقرها تورونتو واسمها داينيمو بايوسيستمز لبحث إمكانية طرح هذه التطبيقات على المستوى التجاري.وسرطان الثدي هو أكثر أنواع أمراض السرطان تسببا في وفاة النساء على مستوى العالم وتموت بسببه نحو 465 ألف مريضة سنويا.


المصدر:الألمانية



&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



دراسة: نصف البريطانيات يتعافين من السرطان



أظهرت دراسة أوروبية واسعة أن نصف النساء وثلث الرجال من البريطانيين المصابين بمرض السرطان تمكنوا من الشفاء بعد الفحص المبكر واتباع العلاجات المناسبة، حسب ما ورد في صحيفة ديلي تلغراف البريطانية.


وأشارت الدراسة إلى أن 67.4% من النساء المصابات بسرطان الثدي، و39.9% من المصابين بسرطان القولون المستقيم في إنجلترا شفوا من المرض، إلى جانب 12.4% من الذين أصيبوا بسرطان المعدة، و44% ممن عانوا من سرطان البروستاتا.خبراء يقولون إن العديد من حالات السرطان قابلة للعلاج، ولكن معدلات النجاح متنوعة حسب الخدمات الصحية المقدمة للعلاج والتشخيص المبكر، مشيرين إلى أن فرص النجاح في التخلص من المرض باتت متزايدة إذا تم التشخيص مبكرا.


من جانبه قال البروفيسور مايك ريتشاردز -وهو المدير الوطني لخدمات السرطان- إن "ذلك يظهر أن العديد من المصابين بالسرطان يتمكنون من الشفاء، وهذا شيء هام وخبر طيب".وأضاف أن الفرق بيننا وبين الدول الأخرى يتعلق بالتشخيص المبكر، ولهذا من الأهمية بمكان رفع درجة الوعي والمعرفة بأعراض المرض والفوائد المترتبة على التشخيص المبكر، وهي الطريقة الأنسب لتحسين فرص الشفاء.


يذكر أن الدراسة أجريت على 49 سجلا تضم 13.5 مليون حالة تم تشخيصها ما بين 1988 و1999، وتوصلت إلى أن معدلات الشفاء من هذا المرض في أوروبا آخذة في الازدياد, وستنشر نتائجها اليوم في "يروبيان جورنال أوف كانسر".


وتأتي إيسلندا في المرتبة الأولى من حيث ارتفاع معدل فرص النجاح بالعلاج في أوساط الرجال المصابين به بنسبة 46.6%، يليها سويسرا والنرويج ثم السويد، غير أن نسبة إنجلترا لم تتجاوز 34.5%.أما بالنسبة للنساء فإن مرضى فرنسا هم الأوفر حظا في التعافي بنسبة 58.6%، ثم تأتي فنلندا والسويد، أما إنجلترا فكانت نسبتها 49.8%.

彡غُمُـِوُضْ }●● غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
مـين البنت الشاطرة الي تتجرأ وتقدر تلبس زي هذا ؟؟ """""" ملكة المشاعر ©° الضحك والفرفشة »~ 9 4-2-2012 1:10 PM
طرق التعامل مع "ساهر": السعوديون بالضرب.. والفرنسيون بالحرق.. والبريطانيون بـ"الصدم" فخ’ــامة كبرياء اخبار عامه 2013 - جرائم 2013 - اثارة 2013 - حوادث 2013 9 16-7-2011 10:36 AM
بدآل " آسمي " كتبت " آسسمك " وللآسستآذهـ سسلمتهـ همسة غلا همس القوافي ، قصائد شعرية ، شعر 2 16-6-2011 5:55 AM
قطتي سحر الجمال في عينيهاااااا ترسمني "" تصميمي "" جوري الناعمه ♣ حيـن تتنفس اللـّوحة | لـعرض تصآميم آلأعضآء وآبدآعآتهم 11 17-3-2011 2:56 AM
صبـآحك ريحتــهٌ قهــوه وطعٌمــه بآلحــلآ معقٌــــود "" SmS "" oshii ♣ ألووو ؟ قسوهـ ودآع | Mobile ~ 4 6-3-2011 6:11 PM


الساعة الآن 4:47 AM.



Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd Mansour

new notificatio by 9adq_ala7sas
[. جميـع آلموآضيعَ والردوٍدَ تعبرَ عن رآي صآحبهآ ولأ تعبرَ عن رآي آدآرةَ مُنتديآت قسوة ودِأع بتآتآ..]

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index